بقلم پام ديورانت

في بعض الأحيان، قد يبدو الأمر وكأنه يحدث يومياً. ومن الممكن ان يكون ذلك حقيقياً.

لأن السكري هو تحدي على مدار ٢٤ ساعة يومياً ٧ أيام اسبوعياً

اليوم السابق اتصلت بي مدربة ابني. ومدربة ابني لم تتصل بي قبل قط.

وبدأت المكالمة الهاتفية ب “أولاً، اطمئني إن كل شيء على ما يرام وليس هنالك ما يدعو للقلق”

ماذا؟! فعندما يخبرنا أحدهم ألا نقلق، ما لذي نفعله؟ نقلق!

طفلي كان يعاني من نقص حاد في سكر الدم خلال تدريب الكرة الطائرة. لحسن الحظ كنا مستعدين وهو كان مستعداً. لكن قد تتحول الأمور من “لا تقلق” إلى حالة ذعر كاملة في لحظة إن لم تكن مستعداً.

هل انت مستعد؟

لقد قمت بكل ما تشعر أنه بوسعك لإدارة المزيج المخيف من المدرسة والسكري.

وضعت خطة لإدارة حالة السكري لدى طفلك في المدرسة.

قمت بتوضيب مستلزمات السكري للحالات الطارئة في حالة إغلاق المدرسة أو حدوث كارثة طبيعية.

لديك دفتر ملاحظات أو يوميات للسكري مخصص للاحتفاظ بسجلات عن الأطعمة اليومية لطفلك ونسبة الجلوكوز في الدم والأدوية.

تمكنت من الهروب بصعوبة من الإرهاق الشديد لدرجة أنك أصبحت في فوضى عارمة.

لكنك بطريقة ما لا تزال تجد نفسك غير مستعد.

ماذا ان لم تجري الأمور حسب الخطة؟

عندما يكون لديك طفل يعيش مع سكري النوع الأول، لا تجري الأمور دائماً كما هو مخطط لها.

فمن الممكن ان تجد نفسك تواجه أحد تحديات السكري التالية في أي وقت:

    • ان يعطى طفلك جرعة خاطئة او الدواء الخاطئ في المدرسة
    • ان يقدم لطفلك طعاماً غير معتاد على تناوله، غير غدائه المحضر بالمنزل او الوجبات الخفيفة المسموح له تناولها. أو ان يقدم له الطعام دون الانتباه الى مستوى السكر لديه.
    • مشاكل في الأجهزة الالكترونية (خلل في جهاز المراقبة المستمرة للغلوكوز)
    • تخزين الأدوية في درجة حرارة غير ملائمة (للرحل المدرسية نحن ننصح ب MedAngel لتتمكنوا من تخزين الأدوية بدرجة الحرارة المناسبة)
    • ضياع المستلزمات او الملاحظات

    انه أمر متعب، اليس كذلك؟

    البرنامج الشامل لإدارة الحالات الطارئة في المدرسة

    أولاً، تنفس بعمق. فالأمر تحت السيطرة.

    عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها مع مدرسة طفلك، استخدم هذه الأساليب:

    التواصل والمتابعة أمرين أساسيين.

    هذا هو السبب في أهمية الاجتماع مع ممرضة المدرسة (أو القائم على رعاية طفلك) والمعلم في بداية كل عام دراسي، قبل بدء المدرسة أو في بداية التشخيص. سيسمح لك ذلك بالتواصل وتوطيد علاقتك معهم، فتصبح المتابعة والإبقاء على اتصال أسهل.

    لا تخف أبدًا من طرح أسئلة حول العلاج المقدم لطفلك.

    إذا لاحظت أن شيئاً ما يبدو غير صحيح، عبر عن قلقك – ولكن حافظ على هدوئك إن أمكن. 

    أولئك الذين يعتنون بطفلك في المدرسة قد يرتكبون أخطاء. تحدث مع الممرضة أو المعلم. تحدث معهم حول الموضوع عند حدوث خطأ أو سوء فهم.

    قم بتوثيق الحوادث التي تطرأ – أرسل ايميل أو وثقه بطريقة أخرى.

    كلما طرأ حادث، قم بتدوينه. وثق ما تحدثت عنه. دوِّن أي قرارات اتخذتها معهم بشأن ما يجب فعله في المستقبل. أرسلها إلى المدرسة حتى يكون لديهم ملاحظات بخصوص الأمر أيضاً. وبالطبع تابع مع مزيد من الملاحظات عند الضرورة.

    قم بلقاء ممرضة المدرسة/مقدم الرعاية أولاً.

    ناقش أي مشاكل مباشرة مع مقدم الرعاية لطفلك أولاً. ما لم يكن الحادث خطيراً، تجنب تصعيد الأمر وإخبار الآخرين حتى تتوافر لديك كل الحقائق وترى أن ذلك ضرورياً.

    إذا لزم الأمر، قم بتصعيد أي مشكلات أو تحديات تواجهك إلى إدارة المدرسة.
    إذا كانت الحادثة خطرة وتحتاج إلى تصعيدها، فيمكن أن يساعد في ذلك جمع الأدلة والوثائق.
    يمكن أن يشمل ذلك المصادر التي تجدها على الإنترنت (ذات الصلة بمنطقتك، خاصة إذا كانت مرتبطة بالقوانين)، ونصائح من طبيب طفلك، ومعلومات من السلطات أو المنظمات المعنية بالسكري.

    كلما زادت الحقائق الداعمة لديك، كلما وجب على الأخرين الاستماع اليك.

    ارجع إلى توجيهات طبيب طفلك الموجودة في خطة إدارة السكري في المدرسة كلما دعت الحاجة.

    يساعد الرجوع إلى خطة الإدارة الطبية للسكري في التأكيد لمقدمي الرعاية لطفلك على أن هذه الوثيقة مهمة في رعاية طفلك.

    ربما تكون ممرضة المدرسة أو المعلمة قد أهملت الملاحظات الموجودة في خطة الإدارة الطبية التي قدمتها، وفي هذه الحالة يجب عليك التأكيد على أهمية الرجوع إليها دائماً. وإذا قمت بإرسال المزيد من الملاحظات فقم بالإشارة الى القسم المحدد الذي لم يتم اتباعه بشكل صحيح بالخطة.

    قم بتوعية ممرضي المدرسة / والطاقم كلما احتاج الأمر.

    متى شعرت أن شيئًا ما غير واضح، اجتمع مع ممرضة طفلك أو مدرسيه لمراجعة التفاصيل المهمة مرة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، قم بالاجتماع معهم من جديد كلما قمت بتغيير الخطة.

    دورة تدريبية عبر الانترنت لأهالي الأطفال الذين لديهم سكري النوع الأول
    تبدأ في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٩!

    هل ترغب بالمزيد من الارشاد بخصوص إدارة حالة السكري لدى طفلك في المدرسة؟