إن كنت والداً أو مقدم رعاية لطفل صغير لديه السكري، ستفهم القلق الذي يأتي مع الإيمان الهائل الذي يجب أن يكون لديك في مدرسة ابنك وممرضة المدرسة والأساتذة والطاقم المشرفين على صحة طفلك.

كن مطمئناً، فالقلق بشأن طفلك عند ذهابه للمدرسة أمر طبيعي.

كأم لطفل في سن المدرسة لديه النوع الأول من السكري، يمكنني أن أخبرك أن هذا القلق لا يزول أبدًا (ومع ذلك، فإنه يتحسن).

عندما يعاني طفلك من حالة مزمنة تهدد حياته، فأنت لا ترغب أبدًا في إبعاده عن نظرك ومع ذلك يجب علينا أن ندعهم يعيشوا حياتهم قدر الإمكان، كأطفال عاديين يتمتعون بحياة طبيعية، ويتعلمون ويلعبون مع أصدقائهم ولا ينظرون باستمرار لأنفسهم على أنهم حالة مرضية مزمنة.

إذا كيف يمكنك إرسال طفلك الذي لديه السكري الى المدرسة دون ان تفقد السيطرة أو تقلق بشدة أو تخلق إحساسًا عميقًا بالخوف لدى طفلك؟

هذه ثلاث أشياء يجب على كل والد أو مقدم رعاية لطفل في سن المدرسة لديه السكري من النوع الأول أن يعرفها:

غالبا ما تكون المدارس غير مهيأة للتعامل مع طفل لديه السكري:

في عملي كمدربة صحية وموجهة لأصحاب السكري، أتلقى هذا السؤال كثيراً:

ماذا لو كانت مدرسة طفلي غير مهيأة لحالته؟

لا أستطيع حتى أن أبدأ في وصف بعض التحديات الصعبة التي يواجهها بعض الآباء عندما لا ترغب مدرسة أطفالهم في الاستماع الى احتياجاتهم، إنه أمر يفوق فهمي.

لقد كنا محظوظين. فمنذ أن شُخّص ابني بالسكري النوع الأول منذ أكثر من 10 سنوات، كانت الحضانة والمدارس التي التحق بها مستعدة للتعامل مع حالته في معظم الوقت. وأنا أدرك تمامًا أن هذا قد لا يكون هو الحال في مدرسة طفلك.

أفضل نصيحة يمكنني أن أقدمها هي أن تستمر في المحاولة، فلديك الحق بأن تطالب بهذه الأمر لأن صحة طفلك مهمة جداً. وإن واجهت بعض الصعوبات فلا تستسلم واستمر في تصعيد الموقف والتحدث مع الآخرين الذين باستطاعتهم مساعدتك. استمر في سرد قصتك.
يجب عليك أيضًا معرفة الحقوق القانونية لطفلك في منطقتك (انظر أدناه)، والقيام بدورك في توعية المدرسة بما يجب أن يجري للحفاظ على سلامة طفلك.

ثانياً: يتمتع الأطفال أصحاب السكري بحقوق قانونية

في معظم البلدان، توجد قوانين تحكم علاج الشخص المصاب بحالة مزمنة. تندرج هذه أحياناً تحت قوانين الإعاقات. في بعض الحالات، تكون هذه القوانين خاصة بالسكري من النوع الأول.

من المهم معرفة القوانين التي تحكم حقوق الأطفال أصحاب السكري في بلدك أو مدينتك أو ولايتك. ابحث عن الوثائق. قم بتخزينها في ملفاتك حتى تتمكن من الوصول إليها بسهولة.

أوصي أيضًا، أنه إذا لم تكن هناك طريقة سهلة للوصول إلى الوثائق المتعلقة بالحقوق القانونية لطفلك الذي يعيش بالسكري، فقم بتضمين هذه المعلومات في خطة الإدارة الطبية للسكري الخاصة به.

يجب أن يكون للأطفال أصحاب السكري الحق في:

  •  الوصول إلى مستلزمات السكري وعلاجه.
  • استخدام التكنولوجيا للسكري (أي لديه هاتف قريب منه لمراقبة مستوى السكر في الدم عبر التطبيقات الموجودة اليوم).
  • استخدام الحمام وشرب الماء حسب الحاجة (لارتفاع نسبة السكر في الدم).
  • إعادة إجراء الامتحانات الدراسية إذا كانت نسبة السكر في الدم ليست في المعدل الطبيعي أثناء وقت الامتحان.
  • التغيب عن المدرسة بسبب أعراض السكري أو مواعيد الطبيب.
  •  الحصول على الدعم والمساعدة من الموظفين / المعلمين المدربين على التعامل مع أصحاب السكري.
  •  أن يشارك في جميع الانشطة وعدم التمييز ضده بسبب السكري.
  •  عدم التكلم عن حالته امام اصدقائه.

وأنت بصفتك والدًا أو مقدم رعاية، يحق لك الإصرار على ان يتم احترام حقوق الطفل في جميع الأوقات.

ثالثاً: مالم تقم بكتابته، لم يحدث!

يعد توثيق كل شيء يومياً عن صحة طفلك عادة مهمة يجب تنميتها، إذا لم تكن تقوم بفعل ذلك، فابدأ الآن. احصل على دفتر ملاحظات مخصص لتسجيل كل شيء. كيفما أردت القيام بذلك، الشيء المهم هو كتابة تلك الملاحظات اليومية

قم دائماً بتضمين التاريخ والوقت في ملاحظاتك.

من خلال خبرتي التي تزيد عن ٢٠ عامًا في إدارة الرعاية الصحية، أدركت منذ البداية أهمية تسجيل كل شيء لتتبع صحة ابني. كنت استخدم دفاتر عادية والان استخدم مدونة السكري المتاحة على متجرنا.

كان الاحتفاظ بسجلات عن حالة ابني الصحية من أفضل الأمور التي احدثت فرقا في إدارة السكري لدى ابني.

الاشياء التي يجب مراقبتها وتسجيلها:

  •  سكر الدم (عند الوصول الى المدرسة، قبل الوجبة الخفيفة وبعدها، قبل النشاط البدني وبعده، قبل الامتحانات الدراسية وبعدها، قبل الرحلات المدرسية).
  •  الاطعمة/ الكربوهيدرات المتناولة.
  •  الأنسولين.
  •  الادوية لعلاج ارتفاع أو انخفاض سكر الدم.
  •  أي دواء إضافي تم تناوله.
  •  أي شيء غير اعتيادي (طعام، مزاج حاد، اعراض، أحداث خاصة كالحفلات).

احتفظ بجميع هذه المعلومات في مكان واحد.

أحصل على الخطة الاساسية لطريقة التعامل مع السكري من النوع الاول في المدرسة:

إذا كنت بحاجة لمزيد من الارشاد للتعامل مع طفلك اللي يعيش مع السكري من النوع الاول عند ذهابه للمدرسة، فأنت في المكان الصحيح.

لقد قمت بجمع كل المعلومات والمصادر التي ستحتاج للعمل عليها مع مدرسة طفلك، للمساعدة في تقديم الرعاية له والإشراف على صحته اثناء وجوده في المدرسة.

هذه الدورة التدريبية عبر الإنترنت ترشدك خطوة بخطوة عبر مقاطع فيديو وتتضمن دليل يمكن طباعته ونماذج وروابط انترنت تساعدك على الوصول إلى المزيد من المعلومات بخصوص هذا الامر في البلد القاطن بها.

أنا، پام ديورانت، سأكون مرشدتك، وأشارك كل ما تعلمته من خبراتي على النحو التالي:

  •  والدة لطفل في سن المدرسة لديه السكري من النوع الأول (+١٠ سنوات).
  •  اخصائية رعاية صحية سابقة (+٢٠ عاما في ادارة الرعاية الصحية والاستشارات والتعليم).
  • مدربة مؤهلة للصحة واسلوب الحياة الصحية (مختصة في تدريب أصحاب السكري و مقدمي الرعاية ).
  • Wellcoach® معتمدة من
  • مرشدة لأصحاب السكري، تجسد في عملي كمؤسسة لشركة ديابوينت

الخطة الاساسية لطريقة التعامل مع أصحاب السكري من النوع الاول في المدرسة مفتوحة الآن للتسجيل

مصممة لأجل:

  •  آباء وأمهات الأطفال الذين تم تشخيصهم حديثًا بالسكري من النوع الأول.
  •  الآباء والأمهات الذين لديهم طفل يعيش مع السكري من النوع الأول في المدرسة ويريدون مزيدًا من المعلومات حول التعامل مع السكري لدى أطفالهم في المدرسة.
  •  الآباء والأمهات الذين يشعرون بالإحباط من كيفية تعامل مدارس اطفالهم مع حالة أطفالهم أصحاب السكري.

بمجرد التسجيل ستحصل على اشتراك مدى الحياة فأنا أرغب بمشاركة هذه المعرفة معكم كي تشعروا بالثقة كل يوم عند ذهاب اطفالكم أصحاب السكري من النوع الأول الى المدرسة