سكري النوع الثاني

لا تقوم أجساد من لديهم النوع الثاني من السكري بإنتاج ما يكفي من هرمون الانسولين. حيث تشير التقديرات بأن هناك أكثر من 35 مليون شخصاً في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ممن لديهم النوع الثاني من السكري ومن المتوقع بأن هذا العدد سيتضاعف خلال العشرين سنة القادمة.

هرمون الأنسولين يقوم بتحويل الطعام إلى طاقة، وفي حالة السكري من النوع الثاني عوضاً من ان يتحول الجلوكوز (السكر) الى طاقة فإنه يبقى في الدم ويتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم. وعندما لا يصل السكر إلى خلايا جسمنا فلا يمكن تحويله إلى طاقة.

تخيل أن لكل خلية في أجسامنا بوابة تسمح بمرور الجلوكوز, والأنسولين هو المفتاح لهذه البوابة فمن غير هذا المفتاح (الأنسولين) لا يمكن للسكر أن يدخل ويزود أجسامنا بالطاقة اللازمة.

في حالة السكري، لا يتم انتقال السكر الى الخلايا بسبب عدم وجود أنسولين كافي. مما يعني بقاء نسبة كبيرة من السكر في الدم والذي يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.

غالبا ما يرتبط النوع الثاني من السكر بالسمنة الزائدة لكن في الحقيقة هذه إحدى العوامل المسببة الخطيرة، فهناك عدة عوامل أخرى مثل السن والعامل الوراثي لذا بشكل عام ممكن لأي شخص ان يصاب بالنوع الثاني من السكري.

أعراض سكري النوع الثاني

قد يكون النوع الثاني من السكري و ما قبله خطيرا إذ يمكن أن تحصل مضاعفات في حال لم يتم التعامل معه بشكل جيد.تشمل أعراض السكري من النوع الثاني ما يلي. قد لا تشعر بكل تلك الاعراض معا حتى يكون لديك النوع الثاني من السكر.

  • العطش المستمر
  • لجوع الزائد (خاصة بعد الأكل)
  • جفاف الفم
  • كثرة التبول
  • فقدان غير مبرر للوزن (على الرغم من تناولك الطعام والشعور بالجوع)
  • الأعياء (الضعف والشعور بالتعب)
  • رؤية مشوشة
  • لصداع
  • فقدان الوعي (نادر)
  • الالتهابات المتكررة

في بعض الأحيان يمكن أن يحصل ما يلي:

  • الحكة
  • زيادة الوزن
  • تنميل و وخز في اليدين والأقدام
  • رؤية مشوشة
  • مناطق داكنة في البشرة
  • التئام بطيء للجروح و القروح

كيف تتم معالجة النوع الثاني من السكري؟

على الرغم من إمكانية التحكم به إلا انه يتطلب المعالجة والرعاية، إذ أن نسبة السكر العالية ممكن أن تلحق الأذى بالجسم مع مرور الوقت.

ليس هناك خطة علاجية موحدة تناسب الجميع، إذ عليك بزيارة طبيب الغدد الصماء وفريق العلاج الطبي الخاص بالسكري لإيجاد العلاج المناسب لك. سيقومون بتطوير ووضع برنامج علاجي خاص بك يتضمن التغذية الصحية، ممارسة الرياضة، كما يمكن ان يقوموا بتنظيم الوزن ووصف علاج دوائي مناسب.

عليك المتابعة مع فريقك الطبي بانتظام للتاكد من أن الخطة العلاجية فعالة ولمناقشة أي تغيرات يجب ان يتم إجراؤها.

المضاعفات

إذا لم يتم التحكم بالنوع الثاني من السكري بشكل جيد من الممكن أن تتطور مضاعفاته بمرور الوقت. تشمل بعض المضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية وتلف الأعصاب (الاعتلال العصبي) وتلف الكلى والعينين والقدمين والسمع وأحياناً الأمراض الجلدية.

الطريقة الأمثل لتجنب المضاعفات تكون بالقيام بفحوص طبية دورية وإدارة السكري لديك.

منشورات مدونة ديابوينت الخاصة بالسكري

اقرأ المزيد عن سكري النوع الثاني في مدونتنا.